مدرسة الشهيد سمير ناصف ع.م بشبلنجة

اتمني ان ينال المنتدي اعجابكم وان تنضموا الي المنتدي بالاشتراك فيه لكي تفيد المنتدي وتستفيد
اضغط علي زر تسجيل لتسجيل بيناتك لكي تصبح عضو من اعضاء منتدانا وتتمتع بما هو مفيد
ولكم جزيل الشكر
مدير عام المنتدي
الاستاذ/ احمد نبيل

منتدي تعليمي يهدف الي خدمة ابناء قرية شبلنجة في كافة المجالات

نرجو من كل عضو ان يزود المنتدي بما ينفع الاخرين وكذلك نتمني ان يرد علي اي موضوع اعجبه

 

تم بدء احلي مسابقات المنتدي والجوائز كروت شحن وعضويه متميزه ومشرفين علي الغرف ،،،،،،،،

مرحبا بكم في منتديات مدرسة الشهيد سمير ناصف الاعداديه المشتركه

ادارة المنتدي تهنئ الطلاب والعاملين بالمدرسة بمناسبة عيد الاضحي المبارك  (وكل عام وانتم بخير)

خبر  هام   جدا  لجميع  الاعضاء  انتظروا  مفاجاة  المنتدي

 

ادارة المنتدي تهنئ الاستاذه مي الطيار بخطوبتها وتتمني لها حياة سعيدة كما تهنئ الاستاذ علاء مصطفي الرفاعي بخطوبته وتتمني له حياة سعيدة

    إعجاز الرقم 11 في (بسم الله الرحمن الرحيم)

    شاطر

    ا/احمدنبيل

    عدد المساهمات : 50
    نقاط : 160
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 18/08/2010

    إعجاز الرقم 11 في (بسم الله الرحمن الرحيم)

    مُساهمة  ا/احمدنبيل في الأحد أغسطس 22, 2010 4:26 pm

    إعجاز الرقم 11 في (بسم الله الرحمن الرحيم)
    إن الرقم (11) يتجلى في لفظحروف البسملة، فكما نعلم عدد الحروف يختلف رسماً ولفظاً، والعجيب أن لفظ هذه الحروففيه معجزة أيضاً، إذن المعجزة تشمل الرسم واللفظ معاً، وهذا مالا نجده في أي كتابمن كتب البشر.....



    القرآن الكريم كتاب الله تعالى، هذه حقيقة ينبغي أنندركها جيداً، وأن يدركها كل من يشك برسالة الإسلام. ولذلك فإن الله تعالى قد وضعفي كل آية من آيات كتابه براهين تثبت أن الكتاب كتابه وأنه لم يحرَّف، ولغة الأرقامخير شاهد على ذلك. وفي هذه المقالة نتدبر أول آية من كتاب الله تبارك وتعالى وهيالبسملة(بسم اللهالرحمن الرحيم) [الفاتحة: 1].

    إنها آية عظيمة تستحق منا الوقوفأمامها طويلاً، وهي غزيرة بعجائبها، وتحتاج لأبحاث طويلة، ولكن وكعادتنا في هذهالمقالات نختار جانباً من جوانب الإعجاز العددي، وفي البسملة لدينا أربع كلمات وكلكلمة تتألف من عدد من الحروف، وسوف نعيش مع عجيبة من عجائب البسملة تتعلق بلفظكلماتها.

    المعجزة تشمل الرسمواللفظ

    في أبحاث الإعجاز العددي نعتمد غالباً على عدّ الحروف كماتُكتب في المصحف الشريف وفق الرسم العثماني، ولكن البعض يتساءل ويقول: لماذا لاتعدّون الكلمات كما تُلفظ؟ وأقول دائماً: إن المعجزة تشمل الرسم واللفظ، وقد أثبتناوجود معجزة عددية في رسم كلمات البسملة من خلال كتاب (معجزة بسم الله الرحمنالرحيم)، وسوف نثبت الآن وجود معجزة تشمل لفظالكلمات.

    الطريقة التي سنتبعها لعدّ الحروف كما تُلفظ هي أننا نحصيالحروف وفق لفظها بغض النظر عن طريقة كتابة الكلمة، وفي البسملةلدينا:

    رسماً:بسم الله الرحمنالرحيم

    لفظاً:بِ سْ مِ لْ لَ اْ هِـ رْ رَ حْ مَ اْ نِ رْ رَ حِ يْمِ

    وسوف نرى كيف تأتي هذه الحروف لتتناسب مع العدد 11 وهوالعدد الذي يدل على وحدانية الله تعالى. ولكن لماذا العدد أحدعشر؟

    العدد 11 دليل على وحدانية منزلالقرآن

    هذا العدد يتألف من 1 و 1 وكأنه يشير إلى الله الواحدالأحد، وهو عدد أولي لا ينقسم إلا على نفسه وعلى الواحد، وإن وجود تناسق رقمي فيكتاب الله يعتمد على العدد 11 هو دليل على أن الذي أحكم هذه الأعداد هو الواحدالأحد سبحانه وتعالى! لقد جعل الله عدد حروف(قل هو الله أحد)أحد عشر حرفاً ليدلنا على أن الذي نزلالقرآن هو الواحد الأحد سبحانه. وهذه الآية التي تشهد على وحدانية الله هي 11 حرفاًسواء عددنا الحروف كما تُلفظ أو كما ترسم!

    حروف البسملة كما تُلفظ والرقم 11

    لنكتب حروف البسملة كما تلفظ حرفاً حرفاً وتحت كل كلمةعدد حروفها الملفوظة، مع العلم أننا نتبع منهجاً ثابتاً في عدّ الحروف الملفوظة: الحرف الملفوظ نعدّه حرفاً سواءً كُتب أم لم يُكتب:

    بِسْ مِ لْ لَ اْ هِـ رْ رَ حْ مَ اْ نِ رْ رَ حِ يْمِ

    3 4 6 5

    نعتمد طريقة صف الأعداد بجانب بعضها (وهي طريقة ثابتة فيأبحاث الإعجاز العددي)، فإذا فعلنا ذلك ووضعنا الأعداد 3 – 4 – 6 – 5 بجانب بعضها،فإن العدد الذي يمثل حروف الآية كما تُلفظ هو (5643) من مضاعفات الرقم (11):

    5643 = 11 × 513

    التناسق العددي يشمل الحركاتالإعرابية

    كما نرى فإن كل كلمة تحوي عدداً من الحركات (علاماتالتشكيل) ولدينا ثلاث حركات هي: الكسرة، الفتحة، السكون. والعجيب جداً أن هذهالحركات قد رتبها الله تعالى بنظام يقوم على الرقم (11) دائماً. أي أننا نتعامل معاللفظ واللفظ يختلف عن الرسم، فحرف اللام مثلاً له شكل واحد من حيث الرسم، ولكنهيُلفظ بثلاثة أشكال: مفتوحاً: لَومضموماً: لُومكسوراً: لِ

    توزع علامة الكسرة والرقم 11

    لندرس الآن توزع علامات التشكيل في كلمات الآية ونشكلجدولاً نكتب تحت كل كلمة ما تحويه من علامة الكسرة (وهذه هي العلامات التيتضمَّنتها الآية) وقد لونتُ الحروف ذات الكسرة بالأحمر تمييزاًلها::

    بِسْمِلْ لَ اْهِـرْ رَ حْ مَ اْنِرْ رَحِيْمِ

    2 1 1 2

    عندما نتبع الطريقة السابقة في صفالأعداد ونقوم بصف هذه الأرقام كما نراها، فإن العدد الذي يمثل توزع علامة الكسرةفي كلمات الآية هو (2112) وهذا العدد من من مضاعفات الرقم (11):

    2112=11×192

    توزع علامة الفتحة والرقم 11

    لنكتب حروف الآية كما تُلفظ وتحت كل كلمة ما تحويه منعلامة الفتحة:

    بِ سْ مِ لْلَاْ هِـ رْرَحْمَاْ نِ رْرَحِ يْ مِ

    0 1 2 1

    العدد الذي يمثل توزع علامة الفتحة في كلمات الآية هو (1210) وهذا العدد أيضاً من مضاعفات الرقم (11) لنكتب هذه المعادلة رياضياً:

    1210=11×110

    توزع علامة السكون والرقم 11

    والآن نكتب ما تحويه كل كلمة من علامةالسكون:

    بِسْمِلْلَاْهِـرْرَحْمَاْنِرْرَ حِيْمِ

    1 2 3 2

    والعدد الذي يمثل توزع علامة السكون (الأحرف الساكنة لفظاً) هو (2321) من مضاعفات الرقم (11) أيضاً:

    2321=11×211

    والآن سوف نرى حقيقةً تعدّ من عجائب البسملة وهي أن النقطالموجودة على حروف هذه الآية جاءت بنظام مُحكَم أيضاً.ولكي نزداد يقيناً بمصداقية هذهالحقائق نبحث عن تناسقات أخرى مع الرقم 11 لننفي احتمال المصادفة نهائياً، لأنالمصادفة لا يمكن أن تتكرر مرات عديدة.

    النقطة لها معجزة في كتابالله

    إن المعجزة لما تنته بعد, فالنقطة في كتاب الله لهامعجزة! وفي هذه الآية العظيمة عندما نعدّ النقط في كل كلمة سوف نجد عددا من مضاعفاتالرقم (11). لنكتب الآية كما تلفظ وتحت كل كلمة عدد النقط فيها، مع ملاحظة أننانلون الحروف المنقطة باللون الأحمر تمييزاً لها:
    بِسْ مِ لْ لَ اْ هِـ رْ رَ حْ مَ اْنِرْ رَ حِيْمِ

    1 0 1 2

    إن العدد الذي يمثل توزع النقط فيكلمات البسملة هو (2101) وهذا العدد من مضاعفات الرقم(11) أيضاً:

    2101=11×191

    كلنا يعلم بأن تنقيط حروف القرآن قد تم بعد نزول القرآنبسنوات وهو أمر اجتهادي إلا أن هذه النتيجة الرقمية تدعونا للقول بأن كل شيء فيكتاب الله منظم, وأن الله يعلم علماً مسبقاً بأنه سيأتي زمن تنقط فيه حروف القرآنفقدر أن تأتي هذه النقط بنظام يتناسب مع النظام الرقمي القرآني ليؤكد لنا أنه علىكل شيء قدير وأنه لا يسمح بإضافة شيء لكتابه إلا بما يشاء ويرضى. وهذا مزيد منالإعجاز يشهد على أن الله تعالى قد حفظ كل شيء في كتابه حتى النقطة على الحرف حفظهامن التحريف.أليستهذه الحقائق دليلاً على وحدانية الله تباركوتعالى؟

    وهنا نتساءل:

    هل جاءت حروف الكلمات كما تلفظ لتشكلعدداً من مضاعفات الرقم (11) بالمصادفة؟ ثم تأتي هذه المصادفة لتشكل عدداً يمثلالحروف التي تحتها كسرة وهذا العدد من مضاعفات الرقم (11)؟ ثم تأتي المصادفة لتشكلعدداً يمثل الحروف التي فوقها فتحة وهذا العدد من مضاعفات الرقم (11)؟ ثم تأتي هذهالمصادفة لتجعل الحروف الساكنة تتوزع لتشكل عدداً من مضاعفات الرقم 11 ... كل هذاجاء بالمصادفة؟ وهل هذه المصادفة هي التي جعلت تكرار كلمات البسملة في القرآن يشكلعدداً من مضاعفات الرقم (11) أيضاً؟

    وإذا كان هذا النوع من المصادفاتموجوداً فلماذا لا نجده إلا في القرآن؟ إن هذه الحقائق الرقمية القوية لتدل دلالةقطعية على أن الله عَزَّ و جل هو الذي رتب هذه الحروف وأحكمها بما يتناسب مع الرقم (11).

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 7:17 pm