مدرسة الشهيد سمير ناصف ع.م بشبلنجة

اتمني ان ينال المنتدي اعجابكم وان تنضموا الي المنتدي بالاشتراك فيه لكي تفيد المنتدي وتستفيد
اضغط علي زر تسجيل لتسجيل بيناتك لكي تصبح عضو من اعضاء منتدانا وتتمتع بما هو مفيد
ولكم جزيل الشكر
مدير عام المنتدي
الاستاذ/ احمد نبيل

منتدي تعليمي يهدف الي خدمة ابناء قرية شبلنجة في كافة المجالات

نرجو من كل عضو ان يزود المنتدي بما ينفع الاخرين وكذلك نتمني ان يرد علي اي موضوع اعجبه

 

تم بدء احلي مسابقات المنتدي والجوائز كروت شحن وعضويه متميزه ومشرفين علي الغرف ،،،،،،،،

مرحبا بكم في منتديات مدرسة الشهيد سمير ناصف الاعداديه المشتركه

ادارة المنتدي تهنئ الطلاب والعاملين بالمدرسة بمناسبة عيد الاضحي المبارك  (وكل عام وانتم بخير)

خبر  هام   جدا  لجميع  الاعضاء  انتظروا  مفاجاة  المنتدي

 

ادارة المنتدي تهنئ الاستاذه مي الطيار بخطوبتها وتتمني لها حياة سعيدة كما تهنئ الاستاذ علاء مصطفي الرفاعي بخطوبته وتتمني له حياة سعيدة

    الاعتكـاف

    شاطر

    ا/احمدنبيل

    عدد المساهمات : 50
    نقاط : 160
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 18/08/2010

    الاعتكـاف

    مُساهمة  ا/احمدنبيل في السبت أغسطس 28, 2010 4:42 pm

    ما إن تبـدأ العشـر الأواخـر من رمضـان ،، حتى يبـدأ كثيرٌ من المسلمين فى الاعتكاف ،، اقتـداءً بحبيبنا و نبينا محمدٍ صلى الله عليه و سلم .. و للتعـرُّف على { الاعتكاف } أقـدِّم لكِ أختى بعض المعلومات عنه ،، و التى أسألُ اللهَ جَلَّ و عَلا أن ينفـعنى و إيَّاكِ بها ..

    ..... الاعتكـاف .....
    - معناه : الاعتكاف هو الإقامة على الشئ ، فقيل لِمَن لازم المسجد و أقام فيه للعبادة " مُعتكِف " و " عاكِف " . [المصباح المنير و لسان العرب] .
    - مشروعيته : يُستحب الاعتكاف فى رمضان ، لحديث أبى هريرة قال : (( كان رسولُ الله صلى الله عليه و سلم يعتكف فى كل رمضان عشرة أيام ، فلمَّا كان العام الذى قُبض منه اعتكف عشرين يومًا )) [أخرجه البُخارى] .
    و أفضله آخِر رمضان ، لما ثبت عن عائشة أنَّ النبى صلى الله عليه و سلم (( كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توَفَّاه الله عَزَّ و جَلَّ )) [أخرجه البخارى و مسلم] .
    - لا يُشرَع الاعتكاف إلا فى المسجـد : لقوله تعالى (( وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُم عَاكِفُونَ فِى المَسَاجِد )) [البقرة:187] . و لأنه مُعتَكَف رسول الله صلى الله عليه و سلم و كذلك أزواجه ، و لو كان يَصح الاعتكاف لَمَا اعتكف أزواجُه صلى الله عليه و سلم فى المسجد مع المَشقة فى مُلازمته ، و لو جاز فى البيت لفعلوه و لو مرة .

    - يُشرَع اعتكاف النساء بشرطين :

    (أ) إذن زوجها : لأنها لا تخرج من بيتها إلا بإذنه .


    فائـدة : إذا أذِن لها الزوجُ فى الاعتكاف ، فهل له أن يُخرجها منه ؟


    إذا كان اعتكافها تطوعًا فله أن يُخرجها منه .
    و إذا كان اعتكافها واجبًا ( كالنذر مثلاً ) : فإما أن يكون نذرًا مُتتابعًا ( نذرت اعتكاف العشر الأواخر ) و أذِن زوجُها فليس له أن يُخرجها منه ، و إنْ لم تكن اشترطت التتابع فى نذرها فله أن يُخرجها ثم تستدرك فيما بعد بقية النذر . [ المجموع للنووى ] .

    (ب) ألا يكون فى اعتكافها فِتنة : فإن ترتَّب على اعتكافها فتنةٌ لها أو للرجال ، فتُمنَع و لا تُمَكَّن منه .
    - هل يُشتَرط الصـوم للاعتكاف ؟

    اختلف أهل العلم فى هذه المسألة على قولين :

    الأول : لا يصح الاعتكاف إلا بصوم .

    و الثانى : لا يُشترط الصوم للاعتكاف و إنما يُستحب .

    قلتُ : و الأظهر أنه لا يُشترط الصوم للاعتكاف ، و إنما يُستحب ، و الله أعلم .

    - أقـل مُـدَّة للاعتكـاف :

    قلتُ : و الأظهر أنَّ أقله ليلة لحديث عمر لمَّا أمره النبى صلى الله عليه و سلم أن يَفى بنذره ، فاعتكف ليلة .. و أما قول الجمهور بأنه يُجزئ أقل من ليلة و لو لحظة من ليلٍ أو نهار ، فهذا يحتاج إلى دليل .

    - متى يَدخـل المُعتَكَف و متى يخـرج ؟
    مَن نَذَرَ أن يعتكف أيامًا معـدودة ، أو أراد أن يعتكف العشرة الأخيرة من رمضان ، فالسُّنَّة أن يدخل المُعتَكَف بعـد صلاة الفجر أول هذه الأيام ( الحادى و العشرين ) ، هكذا فعل النبى صلى الله عليه و سلم . ( و يَقوى هذا عندى ) .
    - ما يَبطل به الاعتكاف :
    (أ) الخروج من غير عذرٍ شرعىّ و لغير الحاجة المُلِحَّة .
    (ب) الجِماع .
    - ما يجـوز للمُعتَكِف :
    (أ) الخروج للحاجة التى لا بد منها .
    (ب) اشتغال المُعتكِف بالأمور المُباحة .
    (ج ، د) زيارة المرأة للمُعتكِف ، و خَلوة المُعتكِف بزوجته .
    (هـ) غسل المُعتكِف و وضوؤه فى المسجد .
    (و) اتخاذ خيمة فى مؤخرة المسجد يعتكف فيها .
    (ز) أن يضع فِـراشه أو سريره فى المسجد .
    (ح) الخِطبة و عقد الزواج للمُعتكِف .
    (ط) و يجوز اعتكاف المرأة المُستحاضة .

    - هل يجوز للحائض الاعتكاف ؟
    مَن رأى أنه يَلزم للاعتكاف صوم منع اعتكافها لأنها لا تصوم ،، و كذلك مَن رأى أنَّ الحائض لا تدخل المسجد يمنع اعتكافها فيه . [ جامع أحكام النساء للشيخ مصطفى العدوى ] .
    فائـدة : إذا اعتكفت المرأة فى المسجد استترت بشئ .
    - مِن آداب الاعتكاف :
    يُستحب للمُعتكِف أن يُشغِل نفسه بطاعة الله ، كالصلاة و قـراءة القـرآن ، و ذكـر الله تعالى ، و استغفاره و الدعاء و الصلاة على النبى صلى الله عليه و سلم ، و تفسير القـرآن و دراسة الحديث و نحو ذلك .
    و يكـره أن يُشغل نفسه بما لا يفيد من الأقوال و الأفعال ، أو أن يتخذ المُعتَكَف موضعَ عِشُرة ، و مَجلبة للزائرين ، و أخذه بأطراف الأحاديث بينه و بين مُجالسيه ، فهذا لون ، و الاعتكاف النبوى لونٌ آخـر .

    * * * * * * * *
    اختصرته من كتاب : صحيح فِقه السُّنَّة للشيخ أبى مالك كمال بن السَّيِّد سالم .
    لا يُشرَع الاعتكاف فى غير رمضان ، و ما ذكره بعض العلماء مِن أنَّه ينبغى للإنسان إذا قصد المسجد أنْ ينوى الاعتكاف مُدَّة مُكثه فيه ، قولٌ لا دليل عليه ، فإنَّ النبى صلى الله عليه و سلم لم يشرعه لأمته لا بقوله و لا بفِعله .. يعنى : لم يقل للناس : إذا دخلتم المسجد فانووا الاعتكاف فيه فى أى وقت ، و لم يكن يفعل ذلك هو بنفسه . و إنما كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان تَحَرِّيًا لليلة القـدر .. و لهـذا ينبغى للمُعتكِف ألا يُشغِلَ نفسه إلا بالطاعة ، من صلاة و قـراءة القـرآن و ذِكر و غير ذلك . حتى تعليم العلم ، قال العلماء : ‹‹ لا ينبغى للمُعتكِف أن يشتغل بتعليم العلم ، بل يُقبِل على العبادات الخاصة ، لأنَّ هـذا الزمن مخصوص للعبادات الخاصة ›› .
    و لا يجوز للمُعتكِف أن يخرج من المسجد إلا لما لا بد منه ، كأن يكون ليس عنده مَن يأتيه بالطعام و الشراب ، فيخرج ليأكل و يشرب ، أو يخرج لقضاء الحاجة ، أو يحتاج إلى الخروج مِن أجل غُسل الجَنابة ، و ما أشبه ذلك . أو للخروج لكونه فى مسجدٍ غير جامع فيذهب إلى الجُمعة .. المهم أنَّ المُعتكِف لا يخرج من المسجد إلا لشئٍ لا بد له منه ، شرعًا أو طبعًا .

    ثم إنه ينبغى للمُعتَكِف إذا جاءه أحدٌ يريد أن يُشغله بالكلام اللغو الذى لا فائدة منه أن يقول له : يا أخى أنا مُعتكِف ، إما أن تُعيننى على الطاعة ، و إما أن تبتعد عنى ، و الله تعالى لا يستحي من الحق ، و أما الجلوس اليسير عند المُعتكِف و التحدث اليسير فهذا لا بأس به ، لأن النبى صلى الله عليه و سلم كان يستقبل نساءه و هو مُعتَكِف فيتحدث إليهن ، و يتحدثن إليه . و الله المُوَفِّق .
    *** *****
    من كتاب : شـرح رياض الصالحين للشيخ محمد بن صالح العُثيمين .
    و أما حكمته و فائدته (الاعتكاف) : فقـد قال ’’ابن القيم‘‘ فى ’’الهـدى‘‘ :
    ‹‹ لمَّا كان صلاح القلب و استقامته على طريق سيره إلى الله تعالى مُتَوَقِّفًا على جمعيته على الله و لَمِّ شَعَثِه بإقباله بالكُلِيَّة على الله تعالى ، شُرِعَ الاعتكاف الذى مقصوده و رُوحه عكوف القلب على الله تعالى و جمعيته عليه ، و الخَلوة به ، و الانقطاع عن الاشتغال بالخَلق و الاشتغال به وحده سبحانه ، بحيث يصير ذِكره و الإقبال عليه فى مَحل هموم القلب و خَطَراتِه ، فيستولى عليه بدلها و يصير الهَمُّ كله به ، و الخَطَرات كلها بذِكره ، و التفكر فى تحصيل مراضيه و ما يُقَرِّب منه ، فيصير أُنسُه بالله ، بدلاً عن أُنسه بالخَلق ، فيُعِـدُّه بذلك لأُنسه به يوم الوَحشة فى القبور ، حين لا أنيس له ولا ما يَفـرح به سواه ، فهـذا مقصود الاعتكـاف الأعظم ›› .
    من كتاب : تيسير العَلَّام (شرح عُمدة الأحكام) للشيخ عبدالله بن صالح آل بَسَّام .
    avatar
    عمرو هاشم

    عدد المساهمات : 26
    نقاط : 76
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/08/2010
    العمر : 38
    الموقع : http://www.facebook.com/profile.php?id=1000069165#!/profile.php?id=1000069165&v=info

    رد: الاعتكـاف

    مُساهمة  عمرو هاشم في السبت أغسطس 28, 2010 9:10 pm


    بارك الله فيك يا أحمد
    اللهم بلغنا ليلة القدر

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 4:12 am